نبحث عن الحقيقة في مشهد سياسي ملتبس

الجنرال في بغداد لكن ليس هناك من يستمع لاوامره
9-يونيو-2021
بغداد/اور نيوز
أكدت مصادر سياسية عراقية أنّ زعيم "فيلق القدس" الإيراني إسماعيل قاآني غادر بغداد، بعد زيارة تمت بتنسيق مع حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، وهي الثانية له منذ منتصف نيسان الماضي.
وعادة ما يزور قائد "فيلق القدس" قاآني بغداد، بعد كل أحداث توتر تحصل بين الفصائل المسلّحة الموالية لطهران والحكومة العراقية، أو التصعيد العسكري بين تلك الفصائل والولايات المتحدة الأميركية.
الجنرال قاآني في بغداد...هكذا تقول الاخبار، لكن السؤأل المهم هو: ما الذي جاء ليبحثه سواء مع الحكومة او مع الفصائل الولائية؟!.. ويعتقد بعض المراقبين أنّ الزيارة تأتي بسبب التوترات الأخيرة بين الكاظمي وقيادات الفصائل المسلّحة، على خلفية اعتقال القيادي الحشدي قاسم مصلح، إلا ان السياسيين يرون في الزيارة تأكيد رفض طهران لتصرفات بعض الفصائل ضد الحكومة العراقية، وكذلك رفض عمليات القصف الصاروخي التي تجرى بين حين وآخر في عدد من المدن العراقية.
ومن المتوقع ان يعقد قااني اجتماعات موسعة مع أطراف حكومية وسياسية وفصائل مسلحة لبحث الاوضاع على الساحة العراقية، والتصعيد العسكري بين تلك الفصائل والولايات المتحدة. وسبق للجنرال قااني ان أكد للكاظمي أن بعض تصرفات الفصائل تتم بشكل منفرد، رغم الطلب منها عدم القيام بأعمال أو تصرفات كهذه، وزيارة اليوم ربما تأكيد لهذا الموقف.
ويسود اعتقاد في الأوساط السياسية، أن الجنرال قاآني ربما يحمل رسائل جديدة لبغداد بشأن ملف انسحاب القوات الأميركية من العراق، سيما وان زيارته تأتي قبل اقل من شهر على زيارة مرتقبة للكاظمي الى واشنطن الشهر المقبل.
وتتهم واشنطن مليشيات عراقية مقربة من إيران بالوقوف وراء الهجمات التي تستهدف قواتها وارتالها، لكن من غير الواضح ما اذا كانت الفصائل الولائية ستلتزم بتوجيهات قاني، خاصة وانه لا يملك نفوذا كما سلفه سليماني.

Powered by weebtech Design by urnewsagency.com
Design by urnewsagency.com
Powered by weebtech