نبحث عن الحقيقة في مشهد سياسي ملتبس

الصين بعيون الديموغرافيا:خلاصة مكثفة
5-يونيو-2021
في أكثر من مناسبة ذكرت ان الصين تواجه تحديين استراتيجيين هما الاخطر على مستقبلها كدولة عظمى.الأول يتعلق بطبيعة النظام السياسي، والثاني-وهو مايعنيني هنا- هو التحدي الديموغرافي. ان نتائج التعداج السكاني التي اعلنت في مايس 2021 أطلقت جرس الانذار الذي ادى لقرار المكتب السياسي للحزب الشيوعي يوم امس برفع سقف عدد الاطفال المسموح به الى 3 بعد ان تم رفعه الى 2 قبل 5 سنوات فقط!
بلغ سكان الصين1.44مليار،وسجلت الصين ادنى معدل نمو لها وهو نصف الواحد من المائة.فقد انخفضت المواليد السنة الماضية الى 12 مليون نزولا من حوالي 15 مليون في السنة التي قبلها. ومن المتوقع ان تتجاوز الهند سكان الصين عام 2027.هذا يعود في احد اسبابه الرئيسة الى تدني نسبة الاناث الى 48% نتيجة التفضيل التقليدي للذكور في الانجاب. هذا جعل الصين في المرتبة 183 بين 202 دولة من حيث نسبة الاناث للذكور! وقد تفاعل ذلك بشدة مع النمو الاقتصادي الذي غالبا ما يصاحبه تدني في معدل الزيجات والولادات.
اكثر ما يقلق في الاحصاء السكاني الصيني هو القفزة الكبيرة في نسبة السكان بعمر60 فاكثر حيث بلغ عددهم اكثر من ربع مليار وبنسبة 19% بعد ان كانت اقل من 14% عام2010. في ذات الوقت انخفضت نسبة السكان في سن العمل ال 63% بعد ان كانوا 70% قبل عشر سنوات. كما زادت نسبة الاعالة لتصبح قريبة جدا من الولايات المتحدة. بأختصار فان ما يطيب للبعض تسميته بالمعجزة الاقتصادية الصينية،كانت الديموغرافيا الشابة للصين هي احد اهم عواملها. أما ارقام الاحصاء الاخير فهي تشير بوضوح الى فقدان الصين لاهم ميزاتها الستراتيجية التنافسية مقابل اميركا والدول الصناعية الاخرى. وأذا كانت التكنولوجيا المتقدمة كفيلة بالتغلب على عجز الديموغرافيا فأن الاحصاءات والارقام الخاصة بهذا المجال تميل لصالح الدول المنافسة بشدة. هذا ما يدفع الصين على مايبدو لتخصيص مزيد من الموارد والجهود لتطوير بنيتها التكنولوجية الاساسية التي طالما اعتمدت على نقل التكنولوجيا لا اختراعها.

Powered by weebtech Design by urnewsagency.com
Design by urnewsagency.com
Powered by weebtech