نبحث عن الحقيقة في مشهد سياسي ملتبس

الكشف ملابسات مقتل امرأة على يد زوجها في بغداد
24-ابريل-2021

بغداد/ اور نيوز

كشفت الشرطة العراقية، عن ملابسات جريمة قتل قام خلالها أحد الأشخاص بإنهاء حياة زوجته من خلال رميها من الدور الثامن في مجمع سكني جنوب شرقي العاصمة بغداد، إثر خلافات بينهما.

وقال بيان للشرطة، إنّها توصلت إلى تفاصيل جريمة قتل غامضة وقعت في بغداد، بعد إحالة أوراق القضية الخاصة بوفاة امرأة نتيجة حالة انتحار. وبيّنت أن الجريمة كانت مبهمة في البداية، ويحيطها الغموض، كون المتهم تمكن من إخفاء والتلاعب بمعالم مسرح الجريمة، مؤكدة أن الزوج هو الذي قام بنقل زوجته إلى المستشفى من أجل دفع الشبهة عنه.

ولفتت إلى قيام عناصر مكافحة إجرام بغداد، ومكتب مكافحة إجرام النهروان بجهود استثنائية، والمباشرة بالتحري وجمع المعلومات حول زوج الضحية لتوفر شكوك حوله، والتعمق بالتحقيق معه، مضيفة "بعد مواجهته بالأدلة المتوفرة انهار واعترف صراحة بقيامه بإسقاط زوجته من شقتهم في الطابق الثامن، معللا ذلك بوجود خلافات عائلية فيما بينهما، وأنه ادعى انتحارها لدفع الشبهة عنه". وأشارت إلى تدوين أقوال المتهم وتصديقها أمام قاضي التحقيق، وفقا للمادة 406 (قتل عمد) من قانون العقوبات.

وتصاعدت بشكل ملحوظ، أخيرا، الجرائم الناتجة عن العنف الأسري في مختلف المحافظات العراقية، وعزا خبير قانوني اسباب هذه الجرائم، الى تناول المخدرات والبطالة والسلاح المنفلت ، وضعف الوازع الديني واثر المسلسلات المدبلجة وغيرها.

واكد الخبير القانوني علي التميمي :"ان الجرائم البشعة طارئة على العراق وتحتاج الى وقفة طويلة وحلول سريعة ". وقال التميمي " شهدنا في الآونة الاخيرة جرائم بشعة وهي حرق واغتصاب صغار ، وتقطيع الجثث واستخدام اساليب وحشية في ارتكاب الجريمة ووجود نزعة الجريمة الكبيرة والعالية لدى الجناة . وهنا يطغى الجانب النفسي في هذه الجرائم ومنها المجرم السايكوباثي ، اي الحقد على المجتمع ، والشيزوفرينيا اي انفصام الشخصية ، والبارانويا اي الخوف من المجتمع وغيرها من الاسباب ، وهذا يحتاج الى دراسات لهذه الظواهر من المختصين ومن ثم نشر الوعي عن طريق الاعلام ورجال الدين والمدارس".

واضاف :" ان اهداف العقوبة الجنائية هي الردع وتحقيق العدالة المجتمعية وقد تشدد قانون العقوبات العراقي في مثل هذه الجرائم ، فالقتل بالحرق عقوبته الاعدام وفق المادة ٤٠٦ /١/أ ، وحتى اغتصاب الصغيرات عقوبته الاعدام وفق المادة ٣٩٣ /٢ من قانون العقوبات العراقي".

والخميس، أطلق رجل النار على ولديه بسبب مشاجرة بينهما في محافظة ديالى، ما تسبب بمقتل أحدهما، وقبل ذلك قام شخص الأربعاء، بحرق زوجته في منطقة المحمودية جنوبي بغداد، بسبب خلافات عائلية بينهما، كما قام آخر بإطلاق النار بقتل أحد أقاربه في منطقة الحماميات شمالي بغداد بسبب خلاف مالي.

ويرى باحثون اجتماعيون إنّ جرائم العنف الأسري، التي تزايدت بشكل خطير، تتطلب وجود معالجات حقيقية. وقالوا أن تفعيل القانون، ومعاقبة الجناة، أمور تمثل جزءا من الحل، لكن الحد من مثل هذه الجرائم يتطلب وجود برامج توعوية من شأنها التخفيف من حدة المشاكل الاجتماعية وتطويقها للحيلولة دون تحولها إلى جرائم.

Powered by weebtech Design by urnewsagency.com
Design by urnewsagency.com
Powered by weebtech