نبحث عن الحقيقة في مشهد سياسي ملتبس

حذار من الحرق وانتم نيام
18-مايو-2021
عراقية تحرق زوجها وهو نائم لعزمه على الزواج بأخرى
الناصرية/وسام الملا
أقدمت امرأة عراقية من محافظة ذي قار، جنوبي البلاد، على احراق زوجها خلال نومه، وذلك بعدما عزم على الزواج من امرأة أخرى، في جريمة هي الثانية من نوعها التي يكشف عنها في أقل من يومين، إذ قامت قبلها امرأة من المحافظة ذاتها بقتل زوجة أخيها وطفلها، قبل أن تنتحر، بسبب مشاكل عائلية.
وتُسجّل المحافظات العراقية عدة جرائم عنف منزلي متكررة يفضي قسم منها إلى القتل، على خلفية مشاكل سرعان ما تتطور إلى استعمال السلاح. ووفقا لمقطع فيديو تداولته مواقع التواصل الاجتماعي، تحدّث فيه ذوو الراحل وشهود عيان، فإن "مشاكل عائلية تفاقمت بين الرجل وزوجته، على أثر عزمه على الزواج من امرأة أخرى"، مؤكدين أن "زوجته لم تتقبل الأمر، وخططت مسبقا لإحراقه، إذ أعطته حبة وتركته لينام، ومن ثم سكبت داخل غرفته وعلى ملابسه النفط، قبل أن تقوم بإقفال الباب والشباك، ومن ثم أضرمت النار به". وأشاروا إلى أن "الرجل حاول فتح الباب لكنه لم يستطع، ومن ثم أغمي عليه حتى فارق الحياة قبل أن يتمكن أهله من كسر الباب والدخول إلى غرفته".
في هذه الأثناء، وفي المحافظة ذاتها، أقدمت امرأة على قتل زوجة شقيقها وابنه الصغير، ومن ثم على الانتحار، مساء أمس. وذكرت وكالات أنباء عراقية محلية أن "المرأة، وهي بعمر 31 عاما، نفذت جريمتها بمسدس شخصي، ومن ثم انتحرت بالمسدس ذاته"، مبينة أن "قوة أمنية نقلت الجثث إلى دائرة الطب العدلي، ومن ثم قامت باحتجاز شقيق المتهمة، وأخضعته للتحقيق للوقوف على ملابسات الحادث".
وتؤكد مصادر أمنية عدم وجود إحصائية رسمية لجرائم العنف المنزلي، إلا أن مسؤولا في جهاز الشرطة أكد أن تلك الجرائم تسجل بشكل يومي، أحيانا تدون جريمة أو جريمتان أو أكثر في اليوم الواحد، وقد تصاعدت أخيرا، وفي أغلبها يتم القبض على منفذيها وإصدار أحكام قانونية بحقهم.
ويرى باحثون بالشأن المجتمعي أن جل الجرائم العائلية المتصاعدة ترتبط بأزمات نفسية ناتجة عن الظرف الراهن الذي تعيشه البلاد. وقالوا انها انعكاس للواقع العراقي، الذي يعد غير مناسب جدا لظروف الحياة، كما أن صراع العراقيين لكسب لقمة العيش ومعاناتهم مع البطالة والظروف الأمنية والاقتصادية، انعكست على حياتهم وتسببت لهم بأزمات نفسية، وشددوا على أهمية أن تكون هناك إجراءات حكومية للتخفيف من معاناة المواطنين، ترافقها حملات توعوية.

Powered by weebtech Design by urnewsagency.com
Design by urnewsagency.com
Powered by weebtech