نبحث عن الحقيقة في مشهد سياسي ملتبس

اجتماع مرتقب لحلفاء إيران في منزل المالكي واتهامات لمفوضية الانتخابات بالتزوير
13-أكتوبر-2021
بغداد/ اور نيوز
كشفت مصادر سياسية عن تعرض مفوضية الانتخابات لضغوط كبيرة من قبل قوى سياسية حليفة لطهران حققت أرقاماً ضعيفة في الانتخابات البرلمانية، التي أجريت الأحد الماضي وأعلنت نتائجها مساء الأحد.
وقالت المصادر ان اجتماعاً سيعقد خلال الساعات المقبلة للقوى الشيعية التي وصفها بـ"المتضررة من نتائج الانتخابات"، بمنزل رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، لبحث ما اعتبره بـ"رد موحد على نتائج الانتخابات". وأضاف ان قادة تحالف الفتح والمجلس الإسلامي الأعلى وبدر وصادقون وسند وكتل أخرى مدعومة من إيران سيحضرون الاجتماع لبحث سبل الطعن بنتائج الانتخابات.
يجري ذلك مع تمديد الحكومة العراقية حالة الانتشار الأمني في العاصمة بغداد وضواحيها مع استمرار إغلاق المنطقة الخضراء، التي نقل إليها جميع المواد الحساسة الخاصة بالانتخابات من أجهزة العد والفرز والتحقق الالكتروني من هويات الناخبين، إضافة إلى وحدات الذاكرة وصناديق الاقتراع.
وتحدث مسؤولون حكوميون عما وصفوه بضغوط يتعرض لها أعضاء مفوضية الانتخابات من قبل قوى سياسية حققت نتائج متواضعة في هذه الانتخابات، مؤكدين أن "اتهامات بالتزوير واستهداف الحشد الشعبي و(محور المقاومة الإسلامية) و(التعاون مع مخطط خارجي)، عبارات سيقت بالساعات الماضية على أسماع عدد من أعضاء مجلس أمناء المفوضية واضطر كثير منهم لإغلاق هاتفه والبقاء داخل المنطقة الخضراء"، لافتاً إلى أن "الضغوط تستهدف إرغامهم على التغيير بنتائج الانتخابات".
وقالوا أن القوى الخاسرة لا ترغب بالتسليم بخسارة نفوذها في البرلمان، وهناك مخاوف من أن تحاول تحريك أنصارها بمظاهرات للطعن بنتائج الانتخابات، معتبراً أن أي ضغوط قد تدفع بعثة الأمم المتحدة للتدخل لمنع تغيير نتائج الانتخابات الحالية.
Powered by weebtech Design by urnewsagency.com
Design by urnewsagency.com
Powered by weebtech