نبحث عن الحقيقة في مشهد سياسي ملتبس

احراق مقر حزب بارزاني في بغداد على خلفية تصريحات كردية مسيئة للسيستاني
28-مارس-2022

نشطاء يتداولون بياناً عن رفض المرحعية استخدام اسمها في المسائل الدنيوية

بغداد/اور نيوز
اقتحم أنصار فصائل مسلحة تابعة لـ "الحشد الشعبي" ، فجر الإثنين، مقراً رئيساً تابعاً للحزب الديمقراطي الكردستاني، بزعامة مسعود بارزاني وسط العاصمة بغداد، وحرقوا وحطموا محتوياته، على خلفية تصريحات مسيئة للمرجع الديني علي السيستاني من قبل الأكاديمي المقرب من الحزب نايف كردستاني.
وقالت مصادر مطلعة إن العشرات من عناصر الفصائل المسلحة اقتحموا مقر الحزب في ساعة متأخرة من ليلة أمس، مرددين شعارات منددة بالقيادات الكردية وفي مقدمتها مسعود بارزاني، مشيرة إلى أنهم اعتبروا ذلك رد فعل على ما صرح به نايف كردستاني واعتبر إساءة لمرجعية النجف.
وأعلنت حكومة إقليم كردستان اعتقال نايف كردستاني بسبب تغريدته المسيئة للسيستاني، قائلة في بيان الإثنين، إنه "بعدما نشر شخص باسم نايف كردستاني تغريدة على مواقع التواصل الاجتماعي، تعرض فيها لموقع المرجعية المقدسة، قامت القوات الأمنية في إقليم كردستان وبأمر مباشر من وزير الداخلية بإلقاء القبض على المذكور وتسليمه للجهات القضائية لغرض اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه"، مشيرة إلى أن "حرية التعبير لا تعني التجرؤ والمساس بالرموز الدينية والوطنية". وقدّم نايف كردستاني اعتذاراً قال فيه إن حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، تعرض للاختراق، موضحاً أنه غير مسؤول عن التغريدات المسيئة للمرجعية.
وحاول الحزب الديمقراطي الكردستاني النأي بنفسه عن الجدل الذي أثاره نايف، قائلاً في بيان: "لا يخفى على أحد أن قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني، تكنّ كل الاحترام والتقدير لجميع المرجعيات الدينية الرشيدة ورجال الدين الإكرام، ويَنصح بشكل متواصل أعضاءه وكوادره بضرورة احترام جميع المرجعيات الإسلامية والديانات الأخرى".
وأوضح أن الشخص المعني في الأزمة: "ليست له أي علاقة او انتماء بالحزب الديمقراطي الكردستاني لا من قريب ولا من بعيد. وأن تغريدته تمثل رأيه الشخصي وليست له أية صلة بحزبنا الذي يؤمن إيماناً حقيقياً بالتعايش السلمي واحترام المعتقدات الدينية والمذهبية".
ويأتي التطور بالتزامن مع استمرار حالة الاحتقان السياسي في بغداد، بعد يوم من فشل جلسة البرلمان بالتصويت على رئيس جديد للبلاد، في وقت تسعى الأطراف السياسية ضمن تحالف "إنقاذ وطن"، الذي يمثله التيار الصدري، وتحالف السيادة والحزب الديمقراطي الكردستاني، إلى إتمام النصاب بالجلسة المرتقبة الأربعاء المقبل عبر إقناع نواب مستقلين وكتل صغيرة بالمشاركة فيها.
وعقب ذلك تداول نشطاء وصحفيون، بياناً عن مصدر من مكتب السيد السيستاني جاء فيه: إن “المرجعية ترفض استخدام اسمها وعنوانها الاسلامي والانساني في الصراعات الدنيوية السياسية وما يجري من نشر للفتنة بين أطياف الشعب العراقي". واعتبر الخبير بالشأن السياسي أحمد الحمداني، إضرام النار بمقر حزب البارزاني، بأنه انعكاس للأزمة السياسية الحالية. وأضاف إن "أطراف الإطار التنسيقي ومن معها من فصائل مسلحة حاولت استغلال الموضوع من أجل ضرب تحالف الصدر مع البارزاني وإحراج الجميع".

Powered by weebtech Design by urnewsagency.com
Design by urnewsagency.com
Powered by weebtech