نبحث عن الحقيقة في مشهد سياسي ملتبس

الرئيس الاوكراني يبلع الطعم الأميركي 
14-مارس-2022
محمد الوزان
يمكن اعتبار ماتقوم به روسيا ضد اوكرانيا بمثابة لي اذرع مابين الرئيس الروسي بوتين والرئيس الامريكي بايدن الذي ورط اوكرانيا بالوقوف ضد كل محاولات الترضية الروسية تجاه حكومة اوكرانيا ورئيسها الشاب المتهور الذي لم يعرف عواقب الامور٠ لقد اتبعت اوكرانيا محاولات شيطانية من اجل الاضرار بروسيا من خلال الاضرار المتعمد بالامن القومي الروسي عن طريق الاعلان عن الرغبة بالانظمام الى حلف شمالي الاطلسي وفسح المجال للحلف بالاحاطة بروسيا ضمن كماشة تهدد الامن وسلامة اراضي روسيا٠لقد بلع الرئيس الاوكراني الطعم الامريكي لمعادات روسيا وقام بتنفيذ الاجنده الامريكية والغربية من دون ان يقدر الحجم الحقيقي لبلاده وها نحن نرى كيف تخلت امريكا عن اوكرانيا عندما اعلن الرئيس بايدن بان بلاده لن ترسل جنديا واحدا الى اوكرانيا ولن تقاتل على الاراضي الاوكرانية وكذلك كان الموقف الغربي الذي اكتفى بفرض عقوبات لن تغني ولن تسمن من جوع لان روسيا دولة فيها كل مقومات القوة والاقتدار والقدره على الصمود وبالتالي الانتصار في اي مجابهه ليس فقط في اوكرانيا وانما في اية مجابهه بالعالم والخلاصة من النزاع في اوكرانيا ضرورة مراعاة مصلحة الشعب وعدم الانجرار وراء امريكا الكاذبة والغرب المخادع وهذ ما وقع فيه الكثير من الدول ومن بينها اوكرانيا وسبقها العراق الذي مازال يئن لحد الان من جراء الاحتلال الامريكي البغيض ان الازمة الاوكرانية درس للجميع في كيفية ضرورة استباق الاحداث اذا ما كان الامر يتعلق بالامن القومي الروسي وعدم الانخداع بالمواقف الامريكية والغربية التي تسعى لخلق الفتن والاضطرابات بين دول وشعوب العالم ٠ان انعكاسات هذه الحرب ستكون كبيرة على العالم وخاصة بلدان الشرق الاوسط والعالم العربي والعراق الذي يرتبط اقتصاده باقتصاد روسيا واوكرانيا خاصة وان البلدين يصدران اكثر من ٤٠بالمائة من القمح العالمي وان استمرار الحرب سؤثر على استقرار الاوضاع في العراق خاصة وان العملية السياسية فيه مازالت تراوح في مكانها وهذا ما يسمح لقوى اقليمية التدخل في شؤونه الداخلية لفرض ارادتها وهو ما بان خلال الايام الماضية وهذا ما يفسره التقارب الذي حدث بين القوى المتصارعة بضغط من ايران ناهيك عن ارتفاع الاسعار للمواد الغذائية التي ستشعل ثورة الجياع التي ستكون اكثر قوة من ثورة تشرين وتقلب الطاولة على الجميع
Powered by weebtech Design by urnewsagency.com
Design by urnewsagency.com
Powered by weebtech