نبحث عن الحقيقة في مشهد سياسي ملتبس

بالوثيقة.. حزب سياسي يعرض وظائف وهمية مقابل أصوات الناخبين
6-أغسطس-2021
بغداد/ اور نيوز
كشف مواطنون في حي المنصور في بغداد عن لجوء عناصر حزب تقدم الذي يتزعمه رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي عن قيام أنصار تقدم ببيع درجات وظيفية وهمية، وأخرى باجور يومية، في مقابل الحصول على أصوات عائلة الشخص المعين واقاربه.
وعرضت الفرق التي شكلها حزب الباص البرتقالي، الدرجات الوهمية في مزاد على صفحات التواصل الاجتماعي بكل اشكالها. وتنشر وكالة (اور) الإخبارية، صورة لمحادثة اجراها صاحب الرقم المثبت في الصورة، يعرض درجتين باجور يومية مقابل الحصول على أصوات الناخبين في الدائرة الثانية عشرة في بغداد، ويعترف بانه تم توزيع فرق تقدم على دوائر المرشحين. ولجأ حزب الحلبوسي الى هذه الخدعة، بعد ان فشلت محاولاته لشراء اكبر عدد من البطاقات البايومترية، مقابل 100 الف دينار للبطاقة.
وانتقد أهالي المنصور قيام حزب الحلبوسي بتقديم وعود كاذبة للمواطنين من أجل الحصول على مكاسب انتخابية. وقالوا ان المواطن يدرك جيداً ان الدرجات الوظيفية الـ 250 الف التي اقرتها موازنة 2021 قد تم شغلها، مشيرين الى ان العراقيين يدركون أن كل مرشح يقدم وعدا بملف التعيينات هو كاذب.
وتسعى الأحزاب السياسية العراقية في إطار حملاتها الانتخابية إلى محاولة كسب أصوات المواطنين العراقيين بشتى الطرق، خاصة في ظل الوضع الاقتصادي المتردي للبلاد وحاجة المواطنين لفرص العمل.
والعراق من بين أكثر دول العالم فسادا، بموجب مؤشر منظمة الشفافية الدولية على مدى السنوات الماضية. مع بدء العدل التنازلي للانتخابات البرلمانية المبكرة في العراق، بدأت تبرز على السطح ظاهرة شراء الأصوات سواء من خلال "البطاقات الانتخابية"، او من خلال تعيينات وهمية كاذبة.
Powered by weebtech Design by urnewsagency.com
Design by urnewsagency.com
Powered by weebtech