نبحث عن الحقيقة في مشهد سياسي ملتبس

بعد الدليمي..آخر المرافقين سلوان المسلط يروي خطة انقاذ صدام حسين من المعتقل الاميركي
27-ديسمبر-2021

بغداد/ اور نيوز
عشية الذكرى الخامسة عشرة لاعدام الرئيس الاسبق صدام حسين، كشف آخر شخص من افراد الحماية الشخصية عن خطة نسبها الى المقاومة العراقية التي انبثقت ابان الاحتلال الاميركي جرى اعدادها لإنقاذ صدام حسين حين كان معتقلاً لدى الجيش الاميركي في بغداد .
وهي اول رواية عن حدث لم يقع، يجري الحديث عنه بعد سنوات طويلة من اعدام صدام ، ما تضعها تحت عين التدقيق والحاجة الى اسانيد وبراهين، بالرغم من ان المحامي خليل الدليمي رئيس فريق الدفاع عن صدام حسين قدم الرواية ذاتها بتفصيلات واضحة، مؤكداً مناقشتها مع الرئيس الراحل في المعتقل الاميركي بطريفة (الجفرة) التي لا يفهما حتى المترجم باللهجة الدارجة على حد قول الدليمي في برنامج اوراق مطوية الذي بثت آخر حلقاته قناة التغيير قبل ايام.




وقال الشيخ سلوان المسلط من الحلقة الاقرب الى صدام حسين حتى اليوم الاخير قبل اعتقاله في مزرعة قيس النامق حيث كان يختبئ، في حديث حصري الى قناة المحامي سليمان الجبوري على يوتيوب ان الخطة كانت تقتضي قطع الطريق الرئيسي بالشفلات الثقيلة الذي سينقل عبره صدام حسين من زنزانته في المعتقل الى مبنى المحكمة التي كان يحاكم فيها.
واضاف المسلط ان الخطة معدة بإحكام وان عددا كبيرا من شباب المقاومة وقادتها كان جاهزا لتنفيذها، وقد تم تهيئة بيوت خاصة في بغداد لاتمام الخطة بعد تخليص صدام. وقال المسلط ان الرئيس الراحل كان على علم بالخطة وتفاصيلها، لكنه قرر الغاءها قبل وقت وجيز من تنفيذها حرصا على دماء ابناء المقاومة لأن نسبة نجاحها مستحيلة ، وانهم لن يترددوا عن قتل الرئيس اخر لحظة اذا شعروا ان عملية انقاذه ستنجح. وقال المسلط ان العملية كانت عراقية مائة بالمائة نافياً ما تردد عن علاقة الزعيم الليبي الراحل العقيد معمر القذافي بها.
وتعتقد مراقبون إن رواية المسلط، ليست سوى محاولة للتخلص من عار التخلي عن صدام حسين من عشيرته واقرب المقربين اليه ومن حزبه ايضا، برغم تأكيد المحامي خليل الدليمي ان الرئيس الراحل طلب اطلاع عزة الدوري على تفاصيلها، وان احد منفذيها هو لواء ركن في الجيش العراقي.

Powered by weebtech Design by urnewsagency.com
Design by urnewsagency.com
Powered by weebtech