نبحث عن الحقيقة في مشهد سياسي ملتبس

تاريخ كييف... قصة القديسين والفايكنغ والمحاربين
28-فبراير-2022
حسام عيتاني
على تلة تشرف على نهر دنيبر، تنبأ القديس اندراوس الرسول في القرن الميلادي الأول، أن مدينة عظيمة ستُبنى في تلك البقعة. بعد أربعمائة سنة تقريباً، قرر ثلاثة أشقاء مع أختهم بناء قرية وسوق على سفح التلة عينها. سُمَيت القرية على اسم واحد من الأشقاء «كي» لتُصبح كييف.
أظهرت الأعوام أن موقع القرية يؤهلها لتتطور إلى مركز تجاري وملاحي يصل نهر الدنيبر ببحر آزوف جنوباً ومنه إلى القسطنيطنية، العاصمة البيزنطية المزدهرة، وشمالاً إلى مدينة فلاديمير وغيرها من الحواضر.
كما تنطلق من كييف طرقات تصل إلى القوقاز ثم الدولة العباسية أو تتجه شرقاً إلى مملكة الخزر على بحر قزوين. كما تعتبر معبراً سهلاً إلى وسط أوروبا.
ازدهار كييف جذب إليها اهتمام أوليغ، أمير نوفغوراد وأحد المتحدرين من سلالة روريك الأمير الفارانجي - الاسم الذي كان يطلقه البيزنطيون على الفايكنغ الذين هبطوا عبر مجاري الأنهار من الشمال إلى مدن روسيا وأوكرانيا الحاليتين من أجل التجارة والغزو ووصلوا إلى القسطنطينية وأصبح بعضهم من الحراس الشخصيين للأباطرة البيزنطيين. احتل أوليغ كييف وطرد سلالة منافسة من الفايكنغ كانت قد أسست إمارة فيها.
مع توسع تجارة المدينة واكتسابها مكانة مهمة في سلسلة المدن على ضفاف الأنهر شمال البحر الأسود، بدا أن الديانة الوثنية التقليدية باتت عائقاً أمام بروز سلطة مركزية قوية. الوجود المسيحي في تلك المنطقة تمثل في عدد من البلدات المتناثرة على شواطئ البحر الأسود، لكنه لم يكن يشكل بديلاً عن العبادة الوثنية الراسخة.
جرت محاولات عدة لتعميد كييف وأهل الإمارة التابعة لها. واحدة من المحاولات هذه قامت بها الأميرة القديسة أولغا الوصية على عرش «روسيا الكييفية» والتي تعمدت في القسطنيطنية في خمسينات القرن العاشر بحضور الإمبراطور قسطنطين السابع «المولود في الأرجوان» والذي كان يعتبر من كبار مثقفي عصره وواضع كتاب «إدارة الامبراطورية» (دي ادمينسترادو إيمبوريو) الذي يشرح فيه الوضع السياسي للإمبراطورية البيزنطية ومحيطها ويتناول العرب والمسلمين ودولهم.
لم تعمر المسيحية في كييف طويلا بعد أولغا التي اتخذت بعد عمادتها اسم «ايلينا». فقد حارب ابنها سيفياتوسلاف الدين الجديد وأعاد فرض الوثنية السلافية. لكن حفيد أولغا، فلاديمير الكبير الذي بدأ عهده بنصب وثن ضخم للإله بيرون على التلة المشرفة على كييف، اكتشف اهمية الانتقال إلى دين توحيدي.
وثمة قصة في المصادر الروسية القديمة عن استدعاء فلاديمير لممثلين عن مسلمين من بلغار الفولغا ويهود لعلهم من الخزر ومسيحيين من بيزنطة لعرض ما تقوله أديانهم عليه. وبعد عودة بعثة كان قد كلفها بالتجول على بلدان المسلمين والمسيحيين، اختار المسيحية الأرثوذكسية بفضل البهجة التي شعر بها سفراؤه أثناء قداس في القسطنطينية مقابل التجهم الذي لفهم في إحدى الكنائس التابعة لأسقف روما في ألمانيا على ما يسود الظن (حيث لم يكن الانفصال الكبير بين الأرثوذكس والكاثوليك قد تكرس بعد).
وصلت «روسيا الكييفية» إلى ذروة قوتها مع فلاديمير الكبير الذي امتد ملكه من البحر الأسود إلى بحر البلطيق واختار كييف عاصمة له. وسع فلاديمير حدود المدينة وبنى فيها كنيسة كبيرة وهو النهج الذي سيستمر عليه ابنه ياروسلاف الحكيم الذي نقل قصره إلى التلة المشرفة على المدينة حيث أنشأ مقرات للنبلاء فيما ظل الحرفيون والملاحون والتجار في المنطقة الدنيا التي صارت تعرف بـ«البوديل». وسيظل التقسيم هذا بين منطقة إدارية تقطنها النخبة تحتل الهضبة وأخرى للمواطنين والسكان العاديين والمسافرين صامداً لمئات الأعوام.
«البوابة الذهبية»... أبرز رموز حقبة «روسيا الكييفية»
وبمرور الزمن صارت كييف المركز الديني لشرق أوروبا. لكن الثراء والنفوذ جلبا غزوات وهجمات من أمراء منافسين ومن قبائل السهوب الشرقية إضافة إلى النزاعات بين المطالبين بالعرش والحكم، في القرنين الثاني عشر والثالث عشر، قبل وصول المغول في 1240 بقيادة باتو خان. وهذا حفيد جنكيز خان من ابنه جوتشي الذي أقطعه أبيه مناطق الشمال الشرقي من الإمبراطورية المغولية في ما يشبه المنفى بعد «خيبة أمل» تسبب بها جوتشي لجنكيز خان. وصل المغول إلى كييف ضمن حملتهم التي قادتهم إلى روسيا الكييفية ودمروا المدينة التي ستدخل مرحلة طويلة من الإهمال.
وفي 1362، ستخف قبضة أمراء «القبيلة الذهبية» المغولية وسيضم دوق ليتوانيا أولغيرد المدينة إلى أملاكه ليستهل حقبة مديدة من النفوذ الليتواني الذي استمر حتى 1494، عندما حصلت كييف على حكم ذاتي ضمن ما يُعرف بقانون ماغدبورغ الذي ينظر إليه بعض القوميين الأوكرانيين الحاليين على أنه أساس استقلالهم عن السيطرة الأجنبية. وينص القانون على وضع السلطة المحلية بين أيدي مجلس «فييت» يضم رئيساً وممثلين للوجهاء. ولا يخرج عن سلطة الأمير في القضايا الكبرى.
في هذه الأثناء، ومع انحسار القوة المغولية وانكفائها إلى إمارات صغيرة في شبه جزيرة القرم والسهوب الجنوبية الشرقية بحيث بات يتجرأ الأمراء على طرد مبعوثي الخانات الآتين لتحصيل الضريبة المفروضة على المدن الأوكرانية والروسية، كانت تبرز قوة جديدة على الساحة هي الإمارة الموسكوفية التي ستدخل عالم الصراعات في شرق أوروبا دخولاً عاصفاً لم يتوقف منذ ذلك الحين.

Powered by weebtech Design by urnewsagency.com
Design by urnewsagency.com
Powered by weebtech