نبحث عن الحقيقة في مشهد سياسي ملتبس

في الصميم لا تهينوا القلم
15-يوليو-2021
منذ ان عرف الإنسان أولى حروف الكتابة المسمارية كان لصاحب الأزميل الذي يدون تلك الحروف أهمية في حياة الناس وهذه الأهمية تأتت من كون الأزميل هو القلم في لغة اليوم وان من ينقش أو يحفر على الرقم الطينية هو صاحب القلم وحامله فله أيضا أهمية ومكانة في تلك العصور الغابرة وفي عالم المعرفة والحضارة الإنسانية كان القلم وما زال يشكل مادة للتدوين والمخاطبة المقرؤة ومن هنا فهو سلاح لابد من وجود مقاتل يجيد استخدامه واستثماره في خير الوطن والشعب في الدعوة الى وحدة الصف ونبذ الخلافات والتسامح وصولا إلى العيش الرغيد والذي هو هدف وغاية لكل إنسان نبيل، لكننا اليوم نلاحظ مع شديد الأسف وبكثرة ان القلم حملته أيادي غير أمينة وغير نظيفة وغير مسؤولة فراحت تستخدم هذا القلم الذي هو امضي أسلحة الإنسان في بث الفرقة وسموم الطائفية المقيتة وتأجيج الصراع بين أبناء الوطن من اجل مصالح ضيقة وأهداف شخصية رخيصة ومن يطالع وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية والصحف يرى العجب العجاب من مقالات وأخبار مدفوعة الأجر من اجل الترويج لسلعة فاسدة وأفكار سيئة ومحاولة تلميع صور هذا المسؤول او ذاك، وما دمنا مع اقتراب عملية الانتخابات التي دعت لها (المفوضية المستقلة للانتخابات) فإننا بتنا نرى ونسمع ونقرأ كتابات لا تغني ولا تسمن من جوع فبدلا من ان يطالب الكاتب بتوفير الخدمات للمواطنين والتخفيف عن معاناتهم اليومية وإدانة الفساد وما ينتج عنه يوميا من ضحايا في حرائق المستشفيات وآخرها حادث كارثة مستشفى الناصرية والذي راح ضحيته العشرات من مرضى الكورونا حرقا وقبلها كارثة مستشفى ابن الخطيب وغيرها من الكوارث نرى الكثير من حملة الاقلام الباحثة عن فتات موائد السادة المرشحين بدأت حملتها في الدعاية المزيفة والترويج الرخيص لتجعل من المرشح الفلاني حامي الحمى والفاتح العظيم ونصير الفقراء والمساكين.
رويدكم يا من حملتم هذا السلاح المقدس والذي يجب عليكم ان تكونوا أمناء في حمله واستخدامه لان القلم أمضى أسلحة الإنسان وأنبلها وقد اقسم الله سبحانه به وبالدواة فلا تستخدموه في مصالح أحزاب وأشخاص ثبت فسادها وفشلها طيلة ١٨ سنة ، ولا تكذبوا على البسطاء من أبناء جلدتكم فقد انكشف الغطاء عن كل هؤلاء وباتوا عملة رديئة لا قيمة لها فلا تكونوا ذيولا لهم في تضليل وخداع الناس ،لان الله كلمة والحق كلمة والدين كلمة والعهد كلمة ، فلا تهينوا القلم واحفظوا كرامته .

Powered by weebtech Design by urnewsagency.com
Design by urnewsagency.com
Powered by weebtech