نبحث عن الحقيقة في مشهد سياسي ملتبس

مصادر حوزوية: شيخ الأزهر يزور العراق الشهر المقبل ويصلي في ضريح الإمام علي ويلتقي السيستاني
11-أكتوبر-2021
النجف/ اور نيوز
أفادت مصادر الحوزة العلمية في النجف ان شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، سيزور العراق مطلع الشهر المقبل.
وقالت المصادر إن مؤسسة الأزهر قامت بالفعل بتأكيد الزيارة، و"نحن الآن نستعد لها". وبحسب المصدر ذاته، فقد تم تخطيط برنامج دقيق ومحدد للزيارة التي ستكون بدايتها اللقاء مع السيد السيستاني، ثم الصلاة في ضريح الإمام علي بن أبي طالب، كما تم التخطيط لعمل جولة في أهم الأضرحة والمزارات الشيعية بمدينتي كربلاء والنجف، بالإضافة الى زيارة كل من الموصل واربيل للقاء رجال الدين هناك. ومن المقرر أن يصطحب شيخ الأزهر، أحمد الطيب، وفداً رفيع المستوى من علماء الأزهر في هذه الزيارة، التي يراد لها ان تفتح حوارا مثمراً بين قطبي الإسلام السُني والشيعي.
ومن المقرر أن يصطحب شيخ الأزهر، أحمد الطيب، وفداً رفيع المستوى من علماء الأزهر في هذه الزيارة، يقول المصدر السابق: "تم تخصيص جدول كامل للقاء شيخ الأزهر ووفده من كبار العلماء الشيعة في الحوزة الدينية بالنجف".
ويضيف المصدر المقرب من آية الله العظمى علي السيستاني، قائلاً: "هذه الزيارة تاريخية، وطال انتظارها، فمنذ الإطاحة بصدام حسين عام 2003، وكل حكومة عراقية جديدة تقوم بدعوة شيخ الأزهر، لكن لم يتحقق الأمر حينها". ويرجع المصدر المقرب من السيد السيستاني سبب عدم تلبية الطلب فيما سبق إلى الظروف الأمنية والسياسية المضطربة في العراق، فيقول: "الآن العراق أكثر أماناً من ذي قبل، ولا يوجد مانع من زيارة شيخ الأزهر".
المصادر في الحوزة الدينية في النجف، أكدت أن الزيارة هدفها الأساسي التفاهم بين المذاهب، ودعوة العالم الإسلامي إلى الحديث، دون الخوض في أي أجندة سياسية لزيارة شيخ الأزهر الإمام الطيب. يقول رجل دين بارز في الحوزة الدينية: "لا تهمني الأجندة السياسية إن وجدت لزيارة شيخ الأزهر، لكن ما يهمني هو مستقبل التواصل المثمر بين قطبي الإسلام السني والشيعي".
ويضيف إن التواصل بين المؤسسات الدينية السنية والشيعية في كل من مصر والعراق، مسألة مهمة تخدم هدف آية الله السيستاني للمشاركة في تعزيز قوة حوزة النجف التي يراها المصدر معتدلة في مواجهة التطرف الشيعي في الحوزات الأخرى، في إشارة ضمنية إلى الحوزة الدينية في مدينة قم، التي على مدار التاريخ تتنافس مع حوزة النجف في العراق.
يذكر أن شيخ الأزهر الأسبق محمد شلتوت أصدر فتوى تاريخية في عام 1959 تعترف بالإسلام الشيعي، كأحد المذاهب الصالحة للإسلام، مما ساهم في تعزيز التواصل الشيعي السني، بعد أن كان ينظر للمذهب الشيعي على أنه مذهب لا صلة له بالإسلام.
Powered by weebtech Design by urnewsagency.com
Design by urnewsagency.com
Powered by weebtech