نبحث عن الحقيقة في مشهد سياسي ملتبس

مصادر سياسية: ازمة ثقة تعصف بالاطار التنسيقي وقادته مرتابون
23-أكتوبر-2021
بغداد/اور نيوز
كشفت تسريبات من كواليس القوى السياسية عن تقاطع حاد في المواقف داخل الإطار التنسيقي الشيعي بشأن التصعيد ضد نتائج الانتخابات.
وقالت مصادر مطلعة ان حالة من عدم الثقة تسود بين أبرز قادته، الذين يخوضون في اجتماعات شبه يومية لبحث آلية إسقاط اقتراع تشرين، مؤكدة أن عدداً من الفصائل العراقية دخلت حالة النفير العام حتى إلغاء نتائج الانتخابات، والمضي في خيارات بديلة منها إجراؤها في موعد لاحق. وتكمن مخاطر التصعيد في وجود جماعات نافذة، ترى أن فرصها محدودة في حماية وجودها، وستلجأ إلى خيارات ميدانية، لكن هذا بحد ذاته، كما تقول المصادر، عامل كافٍ لفرط عقد الإطار التنسيقي.
وفيما يقول قيادي في تحالف الفتح، إن أعضاء الإطار التنسيقي ليسوا على وفاق تام بشأن التعامل مع الأزمة، وإن حالة من الشك تسود اجتماعاتهم، ويضيف أي طرف يحصل على تسوية مقبولة سيغادر الحلبة، يؤكد مصدر سياسي مطلع، إن قادة الإطار مرتابون من بعضهم بعضا، ويبدو أنهم يعملون بشكل منفرد رغم تنسيقهم الموقف من الانتخابات. قد يتفكك الإطار التنسيقي في أي لحظة. ويضيف المصدر عن انطباعات سجلها من اجتماعات حضرها مؤخراً، أن رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، لا يثق بعمار الحكيم لقربه من مقتدى الصدر، وقيس الخزعلي لا يثق بهادي العامري، الذي يراه كثيرون مرناً أمام أي تسوية تحفظ ما تبقى من نفوذه.
Powered by weebtech Design by urnewsagency.com
Design by urnewsagency.com
Powered by weebtech