نبحث عن الحقيقة في مشهد سياسي ملتبس

من هو عدنان المفتي الرئيس العراقي المقبل
12-فبراير-2022


بغداد/اور نيوز
* ولد عام ١٩٤٩ من عائلة دينية مناضلة معروفة في مدينة أربيل.
* حاصل على شهادة بكالوريوس في المحاسبة.
* سجن عام ١٩٧١ في الأمن العام ببغداد، واعتقل من قبل دول الجوار مرات عديدة، بسبب انشطته السياسية.
* في عام ١٩٦٣ التحق بتنظيمات الحزب الديمقراطي الكردستاني، وكان مسؤولاً للطلبة ما بين ١٩٧١ – ١٩٧٤ بالجامعة المستنصرية.
*وفي عام ١٩٧٤ وبسبب تدهور العلاقات بين الثورة ونظام البعث التحق بالثورة، وشارك في العام نفسه في تأسيس المؤسسة المالية لثورة أيلول.
* بعد انتكاسة ثورة أيلول عام ١٩٧٥، اتصل مباشرة بالهيئة التأسيسية للاتحاد الوطني الكردستاني، والذي تاسس بتاريخ ١ / ٦ / ١٩٧٥، وكان له في ذلك دور بارز.
* كان في سورية ما بين ١٩٧٥ – ١٩٧٧، وانشغل بالعمل السياسي و التنظيمي. * عاد إلى كردستان عام ١٩٧٨ وشارك كبيشمركة في الثورة الجديدة.
* كان من المؤسسين للحزب الاشتراكي الكردستاني، وفي ٨ / ٨ / ١٩٧٩ أصبح عضو القيادة في الحزب المذكور، وقام بدور بارز في المصالحة العامة وتأسيس الجبهة الكردستانية.
* ١٩٧٩ – ١٩٩٢ قام بدور بارز في مجال العلاقات الخارجية مع القوى السياسية العربية والدولية، في باريس ولندن وواشنطن ودمشق والقاهرة والسويد وغيرها.
*شارك في عشرات الندوات والمؤتمرات الدولية و الإقليمية.
* في عام ١٩٩٥ أصبح عضو القيادة في الاتحاد الوطني الكردستاني، ومسؤول المركز (٣) أربيل.
* شارك بفاعلية في أغلب الاجتماعات المنعقدة لحل الاقتتال الداخلي، وكان سببا مهما في تحقيق السلم والمصالحة، وذلك في اجتماعات طهران ولندن ودمشق، وله دور بارز في التوقيع على اتفاقية أنقرة عام ١٩٩٦.
* كان ممثلا للاتحاد الوطني الكردستاني في عاصمة مصر القاهرة لثلاث سنوات، وأحد منظمي الحوار الكردي العربي عام ١٩٩٨ في القاهرة.
* له عشرات المقالات في الصحف و المجلات باللغتين الكردية والعربية.
* له كتابان منشوران، الأول (العلاقات العربية الكردية)، (الحوار العربي الكردي).
* في عام ١٩٩٩ تسنم منصب وزير البلديات في حكومة إقليم كردستان، ثم وزيرا للمالية والاقتصاد، ثم أصبح نائبا لرئيس برلمان كردستان.
* في المؤتمر الثاني للاتحاد الوطني الكردستاني انتخب – للمرة الثانية- عضوا للقيادة وعضواً في المكتب السياسي.
* نجا من الموت المحقق ٣ مرات حتى الآن، الأولى في قصف قصبة جومان عام ١٩٧٤، والثانية حين سمم يوم ٢٤ / ١١ / ١٩٨٧ في منطقة مركه، على يد مخابرات نظام البعث مع عدد من رفاقه، وقد أدى ذلك إلى استشهاد ٣ منهم، اما هو فأرسل إلى لندن لغرض العلاج، والثالثة في العمل الإرهابي يوم ١ شباط في مدينة أربيل، حيث أصيب بجروح بالغة، وبقي ٤ أشهر تحت الرعاية الطبية.
* يتحدث اللغات الكردية والعربية والتركية و الفارسية والإنجليزية والفرنسية.


Powered by weebtech Design by urnewsagency.com
Design by urnewsagency.com
Powered by weebtech